عذرا أصدقائي الأعزاء أوقفت تلفون بيتي رقم 2620890 ضمن سياسة شد الاحذمه للقادم

0
48

كتب هشام ساق الله – ضمن سياسية شد الأحزمة والتقشف من اجل استيعاب المرحلة القادمة الصعبة التي تنتظرنا بتحويل قطاع غزه الى إقليم متمرد توجهت صباحا الى شركة الاتصالات الفلسطينية وانتظرت طويلا حتى جاء دوري طلبت من الموظفة ان تحول هاتفي البيتي الى نظام كرت وطلبت مني ادفع كل ما على من فواتير طلبت مني 189 شيكل وافقت وعادت وطلبت مني ان ادفع مبلغ 150 شيل رسوم تحويل الخط الى كرت.

 

وصل معي الاستفزاز قممه قلت لها لماذا 150 شيكل وأنتم تحصلوا بدل تركيب خط جديد 50 شيكل ويتم اعقاء المشترك الجديد من 6 شور تعطوه الاف المكالمات المجانية على مدار شهور الاعفاء في حملاتكم هل هذا من اجل توريط الموظف ومن اجل ان تستعبدوه رقبته من اجل انه وافق على تمديد خط تلفون جديد.

 

كيف تريدوا ان ادفع مبلغ 150 شيكل بدل تحويل الى كرت وإبقاء العلاقة معكم الى نظام كرت هل لأنه خرج من تحت سيطرتكم وانعتق من دفع الاشتراك الشهري وسيدفع ويقنن اتصاله هذا ظلم وظلم كبير وخلل كبير في تطبيق النظام انه الاحتكار والاحتكار بعينه.

 

هذا الرقم الذي طالبت الموظفة بوقفه وقامت بسرعه كبيره حصلت عليه عام 1992 من نقابة الصحافيين اثناء الاحتلال الصهيوني لقطاع غزه رفضت في حينه ان ابيعه ب 3000 دينار أردني ومنذ ان حصلت عليه وانا ادفع فواتيره كامله واشتركت في كل برامج الانترنت منذ ان بدأتها شركة الاتصالات الفلسطينية وتغيير الرقم عدة مرات حسب مقتضيات تشغيله وانتقالي لاماكن مختلفة.

 

الموظفة قامت بأنهاء المعاملة بسرعه لم تنظر الى تاريخ الجهاز وبدايات تركيبه ولم تحاول اقناعي بطريقه لبقه ان هناك نظام اخر قامت بفصله بسرعه كبيره للتخلص مني ومن مناقشتي علاقة 26 سنه انتهت بسرعه بدون أي تحفظ للأسف هذه هي شركة الاتصالات الفلسطينية ومجموعة الاتصالات سيئة الصيت والسمعة.

 

الصحيح اني بكيت وانا اطلب قطعه فالعشرة ماب تهون الا على أولاد الحرام ولكن رفضت ان ادفع خاوه لإل المصري واجرائهم الرسميين في السلطة الذين ملكوا رقابنا لهذه الشركه الغير وطنيه والمحتكرة لخدماتها المهمة رفضت ا دفع رسوم خاوه وظالمه.

 

أقول للسيد علام موسى الموظف لدى شركة الاتصالات برتبة وزير لماذا لاتقوم بمراجعة كل أنواع رسوم شركة الاتصالات الفلسطينية كل فتره وتخفف على أبناء شعبك انت موكلهم رقابنا يا وزير يتحكموا بشعبنا كله من خلال احتكارهم للخدمة الهامة والضرورية في كل بيت كيف لا وانت ورئيس حكومتك تعملوا لدى ال المصري موظفين سلمتموهم رقابنا يستغلوا أبناء شعبنا بشكل مش محترم وظالم.

 

أقول لعمارهم العكر المدير التنفيذي لمجموعة الاتصالات الي راشي السلطة كلها ومعطنيهم كل الصلاحيات لاستغلال أبناء شعبنا معقول سعر تركيب خطط جديد ب 50 شيكل والتحويل الى كرت رسومه 150 شيكل هذا غير عادل وظالم انتم تجبوا احتكار المواطن الذي يريد ان يترك خدماتكم وتحملوه هذا المبلغ الكبير بدل احتكار هذا قمة الظلم.

 

لمن اشتكي ولمن اتظلم اذا كان الوزير ومسئوله يعملوا عند ال المصري اجراء الى من اشتكي والجميع يتقاضى رشاوي من هذه الشركة المحتكرة رشاوي قانونيه يستغلوا كل شيء الى من الجا الى الاعلام الفلسطيني لفضحهم فهو أيضا مرتشي من خلال الإعلانات حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله ونعم الوكيل على الظلمة شركة الاتصالات الفلسطينية وكل مجموعة الاتصالات الفلسطينية سيئة الصيت والسمعة حسبي الله على ال المصري الذين يحتكروا خدمات هامه تمس حياة المواطن بدون رقابة حكوميه وبدون متابعه لهم .

 

أقول لأصدقائي الأعزاء الذين اعتادوا على الاتصال بهاتفي البيتي اني اسف انتم تعرفوني لا ارضى الظلم والضيم ان يشطبوا رقم هاتف بيتي من اجندتهم ويتصلوا على رقم جوالي0568018808

 

حسبي الله على ال المصري العائلة المستغلة لشعبنا والتي تتحكم بمجموعة الاتصالات وكل من يتعامل معها حسبي الله على ادارتها ومدراءها اللا وطنيين حتى وان رعوا امس مؤتمر إسلامي يدعم قضية القدس .

 

 

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا