مشكلة جامعة الازهر تحل في داخل البيت الفتحاوي فهي مشاكل شخصيه اكثر منها أي شيء

0
8

كتب هشام ساق الله – مشكلة جامعة الازهر يمكن ان تحل في داخل البيت الفتحاوي بجلسه موسع بين الأخوة رئيس مجلس أمناء الجامعة الأخ الدكتور عبد الرحمن حمد والاخ رئيس جامعة الازهر الأخ الدكتور عبد الخالق الفرا ونوابه وأعضاء مجلس الجامعة والاخ احمد حلس عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مفوض التعبئة والتنظيم في المحافظات الجنوبيه جلسه اخويه يمكن التوصل الى حل بدل كل هذه المناكفات .

أساس مشكلة جامعة الازهر هو خلاف تنظيمي ترتب بعد المؤتمر السابع لحركة فتح وانسحاب الدكتور عبد الرحمن حمد من المشهد التنظيمي الذي قاد الوضع السابق بدون مشاكل وترتب عن هذا الابتعاد عن التنظيم ووجود هوه واسعه لم يتم جسرها مع الأخ احمد حلس عضو اللجنة المركزية ومسئول التنظيم في قطاع غزه والسبب ان حركة فتح واللجنة المركزية لم تجسر نتائج الانتخابات وتعقد مصالحه داخليه لما حدث من الانتخابات الأخيرة .

وقد تم قياده جديده للشبيبة في جامعة الازهر بقيادة الأخ احمد رياض حلس والطاقم الجديد معه يريدوا ان يحققوا إنجازات لهم وللشبيبة رغم ان هناك عرف متبع بدفع 9 ساعات كحد أدني لصحة التسجيل بالجامعة صحيح ان هناك وضع اقتصادي صعب يعيشه شعبنا نتيجة الحصار وغيرها من الظروف المستجدة ينبغي حلها في داخل البيت الفتحاوي وبدون تدخل من احد.

هناك من يتربص بجامعة الازهر مثل حركة حماس وكذلك المفصول من حركة فتح محمد دحلان ولديه التربة الخصبة بداخل الجامعة للانقلاب على مايجري اذا لم يتم حل المشكلة بأسرع وقت وهناك من لديه الإمكانيات ليحل مشاكل الطلاب وجماعة دحلان في داخل الجامعه يتدخلوا ببرامج مختلفة مثل تحرير شهادة الخريجين ودفع رسوم عن الطلاب الفقراء ولا احد يتكلم ولا احد يعلق .

للأسف طوروا الخلاف التنظيمي الداخلي في جامعة الازهر وتدخل الذين لا ينبغي ان يتدخلوا مثل الشرطة وامن حماس وبالنهاية زايدوا علينا وصبوا على النار بنزين لتزيد النار اشتعالا واتهموا إدارة الجامعة بانها هي من استدعاهم رغم نفي إدارة الجامعة وهناك ثوره بداخل الفيس بوك وعلى صفحات التواصل الاجتماعي حول ضرورة حل مشاكل جامعة الازهر في داخل البيت الفتحاوي.

دائما مشاكلنا وغسيلنا يتم نشره على البلاكين حتى تظهر سواءتانا للجميع ونظهر اننا لا نستحق ان تولى أي مهام وان فوضوية حركة فتح تسيطر حتى في جامعتها الوحيده في قطاع غزه والتي يفترض انها جامعة الدولة الفلسطينية كما يحلوا للاخ ياسر عرفات رئيس شعبنا وسلطتنا ان يقول رحمه الله.

الموضوع سهل وبسيط يحتاج لتغليب مدرسة المحبة والجلوس على طاوله اخويه لحل كل المشاكل وتجنيب الاف الطالبات والطلاب الخلافات التنظيمية الداخلية ونتائج المؤتمر السابع لحركة فتح والامر يحتاج الى تدخل قيادة الحركة بداية بالأخ الرئيس محمود عباس ابومازن القائد العام وكذلك اللجنة المركزية المخصيه وان يقولوا كلمتهم ولو لمره واحده ويلزموا الجميع على الجلوس وحل المشاكل الموجودة يكفي لعب بمدارات شعبنا الفلسطيني ويكفي لعب بحركة فتح.

علما بان الجامعة الإسلامية التي يفصل الازهر عنها بسور داخلي تعيش حياة مستقرة رغم سوء الظروف والطلاب يدفعوا الرسوم كامله ولا احد يتنفس او يقول كلمه وكان بداية الفصل اضراب لمجلس طلبة الجامعة الإسلامية تم حل المشكلة بعد يوم من الإعلان عن الاضراب بجلسه اخويه وتنظيميه لجماعة حماس اما نحن لازم ننفضح والكل يسمع صوتنا عشان نمشي الي بدهم إياه الكبار عيب ما يجري.

انا دائما أقول انه كذب ان جامعة الازهر جامعة حركة فتح فعلا وقولا وممارسه على الأرض فنحن أبناء حركة فتح ندفع لأبنائنا الرسوم ولانحظى باي محاباة في تعامل جامعة الازهر في كل الظروف الصعبة التي نعيشها ولكن هذه الجامعة محسوبة علينا انها فتحاويه برضانا او غصبن عنا.

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا