من قتل الطفلة نهيل الثلاثيني واخر تحويلتها وماطل فيا هو قاتلها ويتحمل المسئولية

0
26

كتب هشام ساق الله – توفيت الطفلة نهيل الثلاثيني ابنة 8 سنوات بعد مماطله وصلت الى 50 يوم من دائرة العلاج بالخارج في رام الله فقد دخلت مستشفى الشفاء غرفة العناية الفائقة وطلب الطبيب المختص تحويلها بأسرع وقت لأصابتها بمرض السرطان بالدماغ وامتد الى البلعوم وأجزاء أخرى في الجسم تم تحويله بداية الى مستشفى المقاصد وابلغتهم المستشفى انه لا علاج لها وعادت الفتاه الى غزه ودخلت في تطور بالمرض أدى الى دخولها مستشفى الشفاء وعمل عمليه لها اضافه الى ارسال تحويله ونموذج رقم واحد تطالبهم بعمل تحويله عالجه ردوا بعمل موعد للطفلة بعد شرين في مستشفى المقاصد الذي سبق ان قال انه لا علاج لها.

 

عاد أطباء العناية المركزة بمستشفى الشفاء بالمطالبة بتحويلها الى احدى المستشفيات داخل فلسطين التاريخية وبعد مماطله من مديرة العلاج في الخارج  الدكتوره اميره الهندي تم عمل تحويله لها وسافر اهل الفتاه الى المستشفى الصهيوني وقال لهم أطباء المستشفى الصهاينة بان هذه الطفلة عباره عن جثه تأخرتم كثيرا في تحويلها عادت الأسرة مره أخرى الى مستشفى الشفاء واليوم اعلن وفاتها رحمها الله واسكنها فسيح جنانه.

 

من قتل الطفلة نهيله الثلاثيني واخر علاجها من سيتحمل مسئولية وفاتها من المؤكد ان من يتحمل وزر هذه الفتاه ومسئولية وفاتها من اخر تحويلتها وماطل بتحويلها ولم يقم بواجبه ودوره لأغراض شخصي وبيزنس تحويل الحالات الي مستشفيات القدس بدون ان يكون لهم علاج بهذه المستشفيات.

 

متى سيرفع السيف على رقابنا ويتم تكليف شخصيه امينه لتحويل الحالات الصعبة الى مستشفيات الداخل الصهيوني متى سيتم منح صلاحيات لأطباء قطاع غزه ولجانهم الطبية بتحمل مسئولية التحويلة ووقف الوصاية الموضوعة على مرضى قطاع غزه من اميره الهندي وغيرها ومتى سيقوم الوزير الأخ جواد عواد بدوره وإيقاف اميره الهندي عند حدها وتحمل مسئولياته كامله كوزير للصحة.

 

سبق ان ناشدنا الأخ الرئيس القائد محمود عباس بوقف تجبر اميره الهندي وإصدار تعليماته بالتحقيق معها واليوم الحمد الله وصلني خبر يفيد انه سيتم تحويلها للتحقيق وتشكيل لجنة لها بسبب اهمالها واستهتارها وتسببها بموت الكثير من المرضى وعقدها صفقات مشبوهة مع بعض المستشفيات الاسرائيلية مقابل نسبة مالية لها تخصم من التحويلات لصالح حسابها الشخصي وايضا قيام بعض اهالي المرضى في الضفة برفع شكاوي قضائية ضدها بسبب رفض علاج ابناءهم كلنا امل ان يتم الافراج عن التحويلات الموقوفه برام الله والتي ينتظر أصحابها الموت المؤكد .

 

تعازينا الحارة لعائلة الثلاثيني المناضلة وكلنا امل ان تكون فترة معاناة هذه الطفلة الطويله يشفع لها ويدخلها جنات عدن انشاء الله وتعازينا لوالدها وأهلها جميعا انا لله وانا اليه راجعون.

 

بانتظار ان تتغير طريقة التعامل الإقليمية والعنصرية التي تمارس ضد أبناء شعبنا في قطاع غزه الذي هو جزء من الوطن الفلسطيني ومرضاه لهم الحق بالعلاج حين لايتوفر علاج في قطاع غزه وكل من يتوفى جراء عدم تحويله هو برقبة كل مسئولين السلطة جميعا أصحاب القرار والمتنفذين ..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا