مبروك الماجستير للأخ الصديق العزيز معين عبد العزيز ابوشريعه وعقبال الدكتوراه

1
18

كتب هشام ساق الله منحت جامعة الازهر بمدينة غزه شهادة الماجستير دراسات شرق أوسط  من كلية الآداب والعلوم الإنساني للأخ الصديق العزيز معين عبد العزيز ابوشريعه وسط تصفيق الحضور والطلب من الباحث ان يقوم بتسخير علمه وخدمة وطنه وشعبه وتشكلت لجنة الحكم على الدراسة الموسومة ب التدخل الإيراني في الازمه السورية واثرها على نفوذها في المنطقة العربية (2011-2017) الأستاذ دكتور اسامه محمد ابونحل رئيس ومشرف والأستاذ الدكتور سامي يوسف احمد أستاذ التاريخ في جامعة القدس المفتوحة مناقشا خارجيا والأستاذ الدكتور رياض علي العيله أستاذ العلوم السياسية بجامعة الازهر مناقشا داخليا .

 

وقام الأخ معين ابوشريعه بعرض دراسته خلال ربع ساعة قائلا تناولت الدراسة بالتحليل أبرز التدخلات التي تنتهجها إيران تجاه سوريا والمنطقة العربية، خلال الفترة الممتدة من 2011م- 2017م، وكان الدافع من اختيار هذه الفترة الزمنية تلك الأحداث والتطورات التي شهدتها هذه الفترة. وقد ركزت الدراسة على واقع الأزمة السورية، والأسباب الداخلية والخارجية، التي أدت إلى اندلاع الأزمة السورية، إضافة إلى تطورها من ثورةٍ شعبيةٍ سلميةٍ إلى ثورةٍ مسلحة، تدخلت فيها أطراف خارجية- إقليمية ودولية.

 

كما وضحت الدراسة محددات السياسة الخارجية الإيرانية تجاه كلٍّ من سوريا والعراق واليمن، كما بينت الدراسة الأهداف والدوافع الكامنة وراء تدخلها في الأزمة السورية، وتناولت أيضاً مراحل تطور العلاقات الإيرانية السورية؛ ثم بينت الدراسة كيف تدخلت إيران في الأزمة عسكرياً، وذلك بزجها قوات الحرس الثوري الإيراني وميليشيات أخرى عديدة، على رأسها حزب الله اللبناني.

 

ثم انتقلت الدراسة للحديث عن الموقف الإيراني من الأزمة السورية ما بعد الاتفاق النووي مع القوى العظمى، حيث تناولت الدراسة الأهداف والدوافع للبرنامج النووي الإيراني، ومن ثم الحديث عن حيثيات الاتفاق وأهم بنوده ونتائجه وإيجابيات وسلبياته.

 

كما وتناولت الدراسة الأطراف الفاعلة في الأزمة السورية؛ سواء أكانت الأطراف محلية أم إقليمية أم دولية أيضاً. ثم انتقلت الدراسة للحديث عن التدخل الإيراني في العراق واليمن وفلسطين. وأثر هذا التدخل في نفوذها في هذه الدول،  وأثر ذلك في علاقتها بالقوى الفلسطينية.

 

وقد تم صياغة مشكلة الدراسة في التساؤل الرئيس التالي، وهو:

ما هي الأبعاد السياسية للتدخل الإيراني في سوريا، وأثره في نفوذها في المنطقة العربية؟

 

وخلصت الدراسة إلى:

 

–        أن أهم الدوافع الإيرانية للمشاركة في الحرب الدائرة في سوريا؛ هو إكمال مشروعها الاستراتيجي، بتأمين ممر بري يخترق العراق في نقطة الحدود بين البلدين، ثم شمال شرق سوريا إلى حلب وحمص، وينتهي بميناء اللاذقية على البحر المتوسط.

 

–        وتعتبر سوريا بمعطياتها الجيوسياسية في قلب المشروع الإيراني، وتشكل أهمية بالغة للتمدد الإيراني في الجوار العربي المشرقي.

 

–        جاء تدخل إيران في سوريا عسكرياً على اعتبار أن أمن إيران من أمن سوريا. وأن التحالف الإيراني- السوري هو الأقوى في المنطقة على الرغم من الاختلاف المذهبي والقومي.

 

–        كما وبينت الدراسة أن التدخل الإيراني في سوريا؛ قد أعطى إيران دافعاً للتوسع في المنطقة العربية، وكان حافزاً لها لاستخدام أذرعها للقتال إلى جانب النظام السوري.

 

–        موقف السلطة الفلسطينية كان منذ البداية التزام الحياد، وعدم التدخل في الشئون الداخلية للدول الأخرى.

 

–        أن التدخل الإيراني في سوريا؛ كان سبباً في توتر علاقة إيران مع الفصائل الفلسطينية.

 

وأوصت الدراسة:

 

–        بضرورة وضع استراتيجية عربية موحدة وواضحة لتحقيق الأهداف والغايات المشتركة، ووضع آليات تنفيذها، وتوفير الوسائل والإمكانيات لتحقيقها.

 

–        عدم الانخراط الفلسطيني في الخلافات الداخلية لدول الجوار، مما قد ينعكس سلباً على القضية الفلسطينية، وعدم الانحياز لأي محور في المنطقة، والوقوف على مسافة واحدة من جميع الأطراف بما يخدم القضية الفلسطينية.

 

حضر النقاش حشد كبير من عائلة ابوشريعه والحساينه وعدد من أساتذة الجامعات وطلاب ماجستير زملاء الأخ معين والطلاب اللاحقين له في قسم الدراسات الشرق اوسطيه يتقدم الحضور الأخ المناضل الشهيد الحي احمد عبد العزيز ابوشريعه ابوالعبد واشقائه واولاد عمومته واقاربه وانسبائه.

 

بهذه المناسبة أتقدم من الحاجه ام احمد والدة اخي وصديقي المناضل احمد ابوشريعه واشقائه وصديقي العزيز الأستاذ الباحث معين عبد العزيز ابوشريعه بالتهنئه والتبريكات بهذا التميز والتفوق راجيا الله العلي القدير ان يحصل على الدكتوراه قريبا جدا والى الامام اخي المناضل معين.

 

الباحث العزيز الأخ معين عبد العزيز محمد ابوشريعه مواليد مدينة غزه عام 1979 من اسره هاجرت من بئر السبع تلقى تعليمه الابتدائي والاعدادي في مدارس وكالة الغوث والثانوية بمدينة غزه عام 1992-1993 والتحق بداية السلطة الفلسطينية في جهاز ال 17 كضابط وتخرج من جامعة الأقصى عام 1996-1997 حصل على ليسانس باللغة العربية والدراسات الإسلامية وحصل اليوم على درجة الماجستير من جامعة الأزهر بغزة. دراسات شرق أوسط- كلية الآداب والعلوم الإنسانية. ألف مبروك اخي معين والاخ معين برتبة مقدم وعلى وجه عقيد خلال الشهر القادم.

 

1 تعليق

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا