تعازينا الحارة للأسير المناضل ناهض الاقرع ب وفاة والده والخاطر واحد

0
24

كتب هشام ساق الله – أرسل لي الأخ المناضل نشأت الوحيدي أبو ناصر ممثل حركة فتح تعزيه بوفاة والد الأسير المناضل القائد الفتحاوي ناهض الاقرع المحكوم اكثر من ثلاث مؤبدات في سجون الاحتلال الصهيوني والمقطوعة اطرافه شعرت بحجم المصيبة والحزن والالم الذي سيشعر به اخي المناضل ناهض بهذا الفقدان الكبير لوالده وهو بين جدران المعتقلات الصهيونية ولا يستطيع ان يشارك اهله وذويه في تشيعه او القاء النظرة الأخيرة على وجهه الطاهر ووداعه حزنت كثيرا ودفعني هذا الامر الى ان اكتب عن هذا الامر.

 

كم اسير يفقد والديه او اشقاءه او اخواته او اعتزائه وهو داخل جدران الاسر مكبل لا يستطيع ان يشارك اسرته في هذه اللحظات الصعبة صحيح ان الموت حق وهو نافذ بأمر الله سبحانه وتعالى ولكن القوانين الإنسانية والسماوية سمحت بان يلقي المرء نظرة الوداع ويطبع قبله على جبين احباءه الذين يغادروننا الى رحمة الله كثيرون هم من عانوا تلك للحظات لذلك نتضامن معهم جميعا ونترحم على اعزائهم ونقف الى جانبهم بمصابهم الجلل.

 

عائلة الأسير البطل ناهض الاقرع المتواجد في سجن مستشفى الرملة تعيش في الضفة الغربية والبناء وزوجة المناضل الاقرع تعيش في قطاع غزه انظروا الى هذا المصاب الجلل الاحفاد والزوجة لن يستطيعوا وداع الجد المرحوم ولن تجتمع العائلة من اجل وداع الجد والأب ورب الأسرة انها حياة الفلسطيني المشرد والذي تمنعه الحواجز والمعابر ان يلتقوا جميعا في هذه الظروف الصعبة.

 

ةقد نعى الأخ المناضل نشأت الوحيدي والد الأسير في بيان وزعه قائلا ف في تمام الساعة السادسة والنصف من مساء اليوم الثلاثاء الموافق 5 / 12 / 2017 رحل الحاج فرج جدوع الأقرع ( أبو مازن ) والد الأسير ناهض الأقرع عن هذه الحياة عن عمر يناهز 77 عاما قضاها في عمل الخير ومحتسبا وصابرا على فراق ابنه وفلذة كبده ناهض المعتقل في سجون الاحتلال الإسرائيلي .

 

في هذا المساء ننعى الحاج فرج الأقرع الذي فارق الحياة بمستشفى رام الله الحكومي إثر إصابته بجلطة دماغية ونوبة قلبية لم تمهله قليلا وكان يتطلع حنينا منذ أكثر من 3 سنوات لاحتضان ابنه الأسير ولو لمرة واحدة ما يجعلنا نستذكر قافلة طويلة من ذوي الأسرى الذين رحلوا وفارقوا الحياة وهم يتطلعون إلى حرية أبنائهم وأحبتهم أو احتضانهم لمرة أخيرة .

 

الأسير ناهض فرج جدوع الأقرع من مواليد 8 / 1 / 1968 وبلدته الأصلية ( بئر السبع ) وكان قد اعتقل على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي في معبر الكرامة بتاريخ 21 / 7 / 2007 أثناء عودته من رحلة علاج في جمهورية مصر العربية ثم في المملكة الأردنية الشقيقة وحكم عليه بالسجن 3 مؤبدات – متزوج وله 4 أبناء ( نسمة – نداء – رائد – نارا ) ويرقد بشكل دائم في عيادة سجن الرملة الإسرائيلي .

 

وهنا تحضرني معاناة الأسير الذي أجريت له عدة عمليات جراحية عجزت كلها عن إبقاء قدمه الثانية التي أصابتها الغرغرينا في السجون الإسرائيلية ما أدى لبترها في مستشفى آساف هاروفيه بتاريخ 2 / 4 / 2013 ما يسلط الضوء على جريمة الإهمال الطبي المتعمد التي ترتكبها إدارة مصلحة السجون ضد الأسرى الفلسطينيين وما يدعو الأمم المتحدة وكافة المنظمات الدولية والإنسانية والمجتمع الدولي للتحرك الجاد لإنقاذ الأسرى من قبضة الموت التي تحاصرهم في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

 

أصدق التعازي والمواساة للأسير القائد ناهض فرج جدوع الأقرع ولعموم آل الأقرع بوفاة والده وفقيدهم المغفور له بإذن الله الحاج أبو مازن

 

سلام للأحبة الذين يرحلون عن الحياة بصمت دون وداع

 

سلام لذوي الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين القابضين على الجمر والمحرومين من زيارة أبنائهم في سجون الاحتلال الإسرائيلي

 

الأسير ناهض الإقراع ظلم من الجهتين الاولى حين تم اطلاق النار على ارجله من قبل عناصر من حركة حماس اثناء احداث الانقسام الفلسطيني الداخلي عام 2007 والثانية حين تم تسليمه للاحتلال اثناء عبوره من معبر الكرامه الى الضفه الغربية وهو يعاني المرض ووقفوا مكتوفي الايدي.

 

هذا المناضل الفتحاوي والمناضل العنيد عانى كثيرا داخل سجون الاحتلال حيث تم تقطيع اقدامه جزء جزء وبعمليات مختلفه وعديده والاعلام لا يتحدث عن معاناته بالدرجة الكافية ولعل اخر شيء قرار الاطباء بتر الجزء الاخير من قدمه ليصبح مقطوع القدمين بشكل كامل ماذا تريد منه مصلحة السجون ان يتم اعتقال وحبس جسده وتعذيبه بعد هذه المعاناة الطويله وهم من قصروا بعلاجه كثيرا وتركوه ليصل الى هذه اللحظة.

 

انا قابلته عدة مرات وكانت اخرها حين حضر الى قطاع غزه زرته انا وصديقي الاخ المناضل العميد عبد القادر العفيفي في مستشفى القدس بغزه رايته حينها وتألمت كثيرا بحاله فقد كنت اعرفه من قبل والتقيته اثناء زياراتي للاخ عبد القادر العفيفي في مقر مخابرات الشمال حيث كان احد كوادر الجهاز هناك .

 

يتوجب ان يتم المطالبة بالمناضل ناهض الاقرع مع اول اللقاءات مع الكيان الصهيوني وخاصه ان المقاومة تقول بان لديها اسرى والكيان الصهيوني يريد معلومات عنهم ويكون ثمن هذه المعلومات ان يتم الافراج عن المناضل الاقرع ليتم التكفير عما اقترفوه بحقه في ذلك الوقت ويتم انهاء معاناته وعذابه ليعود من جديد للحرية .

 

ادعو حركة فتح وكل التنظيمات الفلسطينية ان يرفعوا شعار الافراج عن ناهض الاقرع كأحد المطالب الرئيسية والأساسية وان يتم اقامة مهرجانات تضامنيه معه وكذلك وقفات في كل ارجاء الوطن وان تتبنى السفارات الفلسطينية النائمة بالعسل بالحديث عن قصته ومعاناته ويتم التضامن معه بكل ارجاء العالم.

 

ان الاوان لتحرير هذا المناضل من سجون الاحتلال فهو من اصعب الحالات التي دخلت المعتقلات منذ بدء الاحتلال الصهيوني للاراضي الفلسطينيه وينبغي ان يتم العمل كثيرا من اجل الافراج عنه وتحريره ليعود الى عائلته واسرته واصدقائه الذين ينتظروه .

 

وكانت قررت إدارة سجن الرملة بتر جزء آخر، مما تبقى من القدم اليسرى للأسير ناهض الأقرع (41 عاما)، والتي بتر منها جزءان في وقت سابق.

 

وأفادت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين حنان الخطيب عقب زيارتها للأسير الأقرع من سكان قطاع غزة والمحكوم 3 مؤبدات، بأن الجزء الأول من ساقه تم بتره في الثاني من نيسان 2013، والثاني أواخر العام ذاته، بسبب وجود التهابات شديدة فيه، وقد أصبح بلا قدمين، حيث بترت قدمه اليمنى قبل اعتقاله، بسبب إصابته بالرصاص.

 

وأشارت إلى أنه يعانى من آلام شديدة منذ اعتقاله عام 2007، وتدهورت أوضاعه الصحية كثيرا حتى تم بتر قدمه الثانية، ولكن الالتهابات استمرت مكان البتر، واستمرت الأوجاع الشديدة وظل يتناول المسكنات، ووضعه وسائر المرضى بعيادة سجن الرملة في غاية المأساوية على الصعيدين النفسي والبدني.

 

هذا المناضل حكمت محكمة الاحتلال الصهيونية العسكرية في بئر السبع اليوم الخميس 5 تشرين الثاني 2009 على الأسير ناهض الاقرع من سكان قطاع غزة بالسجن المؤبد 3 مرات بعد ادانته بقتل 3 من جنود الاحتلال الصهيونية من خلال وضع عبوة ناسفة ارتطمت بها دبابتهم في منطقة نيتساريم بالقطاع قبل حوالي 7 سنوات كما اصيب في الحادث جندي اخر بجروح ويذكر ان الأسير ناهض الاقرع ادين ايضا بالانتماء الى لجان المقاومة الشعبية .

 

لم يتم وضع اسمه ضمن صفقة وفاء الاحرار رغم انه عضو في تنظيم شريك بخطف الجندي الصهيوني شاليت واحد مؤسسي وقيادات لجان المقاومه الشعبيه وظروفه الصحيه كانت صعبه داخل الاسر وكل من فاوض لهذه الصفقه كان يعرفه ويعرف معاناته الكبيره وان قدمه مهدده بالقطع .

 

وكانت “نسمة” -ابنة الأسير ناهض الأقرع- بصوت خافت مخنوق: القت كلمه امام خيمة الاعتصام التضامنيه مع الاسرى في ساحة الجندي المجهول “إنني أبكي حزنا وألما على فراق أبي، الذي لم أره إلا من صورة أرسلها لي من داخل سجنه لا زلت أحتفظ بها في حقيبتي المدرسية بسبب حرماننا من زيارته منذ “.

 

وتساءلت نسمة بحزن شديد: “كيف لي أن أفرح بيوم الطفل العالمي وأنا محرومة من وجود والدي معنا ليشاركني فرحة نجاحي كما كل الأطفال؟ فكم أنا مشتاقة لحضنه الدافئ لحنانه الذي أفتقده في مثل هذه المناسبات..!!”، مؤكدةً بأن سعادتها وأسرتها ستبقى منقوصة طالما أن والدها المحكوم بالسجن المؤبد 3 مرات- لا زال يقبع في سجون الاحتلال الصهيوني.

 

وأردفت ودموعها تقطر على وجنتيها: “قبل نحو شهر كرّمت المدرسة أوائل الطلبة التي كنت واحدةً منهم، لكنني لم أكن فرحةً كما زميلاتي اللواتي حضر معهن آباؤهم، رغم مشاركة أمي الحفل ومحاولتها الحثيثة إسعادي، لكنني بكيت كثيرًا عندما شاهدت إحدى زميلاتي تلتقط صورة تذكارية مع والدها الذي كان سعيدا بنجاحها”، معربةً عن أملها أن يتم الإسراع في إبرام صفقة تبادل الأسرى لكي تعود الفرحة إلى بيتهم.ني من

 

تعازينا الحارة لوالدة المناضل ناهض الاقرع ولأشقائه وابنائهم والبناء الأسير في غزه وزوجته وعموم عائلة الاقرع بالوطن والشتات بهذا المصاب الجلل راجين من الله العلي القدير ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويلهم ذويه الصبر والسلوان والخاطر واحد اخي الأسير المناضل ناهض الاقرع في سجون الاحتلال الصهيوني .

 

 

 

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا